Search
  • Aseel Tayah

فتحت عيوني, لقيت رحمي فاضي


بدأت القصة قبل هداك الوقت ب9 شهور, لما بعد 3 اجهاضات عرفت للمرة الرابعة انه رح اصير ام, تجارب كانت كلها صعبة ومؤلمة بس اخرها كان من اسوء التجارب اللي ممكن تمر على اي امرأة بتستنى تكون ام.. وبعد ما خسرت روح سكنت روحي صرت استنى من جديد اكون ماما.. كان الي فترة ما شفت اهلي, ولما عرفت انه حامل ما كنت عارفة شو ممكن اعمل, اخدت القرار الصعب ونزلت على فلسطين, الخوف والرعب اللي سكني انه اي شي يصير كان مو طبيعي,رحلة طويلة وصعبة ووصلت بسلام, بس بعد يومين سفر كان لازم اتطمن انه جنيني بخير... بكيت كل الطريق للطبيب, صديق للعيلة عنده عيادة بالبيت, ما استنيت اروح على اي شي رسمي, كان لازم اعرف, قعدت عالكرسي وحكيتله وحياتك طمني,كانت في كم لحظة صمت متل دهر مرت, يحرك المنظار ويدور على بصيص أمل, ساعتها شفت نقطة كتير صغنونة عم تنط, كانت احلى نقطة بالدنيا..بنتي كان اول مرة بشوف اي جنين قدامي, من رحمة ربي فيي ما خلاني اشوف او اتعلق باي جنين من اللي فقدتهم..وهالنقطة كانت غير شكل.. ومرت احلى فترة بحياتي, مع انه واحامي شديد وصعب , الا انه تمتعت بكل لحظة وكان كل حلمي انه اولد ولادة طبيعية بدون اي شي تاني انه اشوف بنتي بس تطلع, احضنها ابوسها أضمها لقلبي.. قبل ما اولد باربع ليالي بمنتصف الليل ,كنت بفندق على شاطئ البحر مع اهلي بعد نهار من المغامرات, وهناك نزل ماء الرحم, نزل كتير, كنت ابكر باسبوعين تقريبا من موعدي اتصلت عالمشفى وطمنتني الدكتورة انه كله تمام, وحكتلي انه معلش استني للصبح, لاني كنت بعيدة اكتر من ساعة ونص عن المشفى ما حبيت اشغل اهلي فينا.. استنينا الصباح الرباح الصبح رحنا كلنا عالمشفى , ولأنه ما في طلق طلبو مني ارجع اول ما يبدأ, بس مي الراس ضلت تنزل من غير اي اعراض, جربو اكتر من طريقة لحتى يحفزو الطلق وعالفاضي, اكتر من 24 ساعة على نفس الحال.. ساعتها اعطوني ابرة الظهر ومر وقت طويل, ما عدت اعرف كم صرلي .. اجت دكتورة تانية فحصتني او بالاحرى طلعت روحي, كوني بعاني من متلازمة الام العضلات ما قدرت اتحمل الألم , هي نفسها ما فهمت كيف ممكن احس باي نوع من الألم مع وجود الأبرة.. .. كل هاد وماما وبابا حوالي, ومش عارفة كيف اخفف عنهم شوفتي بهيك حالة.. حكتلي وقتها انه الجنين عم يصير بخطر وعدم وجود ماء الرحم عم يأدي لإلتهاب بالراس.. طبعا انا ارتعبت بس ما كنت عارفة شو ممكن اعمل بهيك حالة.. مرت كمان وردية من الممرضات وما كان في اي خبر مفرح ,وانا في حالة من القلق ,ما في الا الام الطلق الاصطناعي وبشدة, رجعت الدكتورة ذاتها تفحصني,بس كنت بصدمة من اخر زيارة مؤلمة الها وما كنت بدي تلمسني, ووقتها كان لازم اخد الغاز لأتحمل اي شي عم يصير, بس عدم النوم ل3 ايام, والجرعات المختلفة, ما عدت اعرف شو عم يصير حولي, خلوني اغيب عن الوعي وانا صاحية .. اخر شي سمعته من الطبيبة انه الحبل السري عم يلف حول الجنين, والتهاب الراس عم يزداد ولازم نروح المسرح, طبعا هي بالانجليزي حكت غرفة العمليات بس انا لانه ما كنت بوعيي بدأت اخربط مسكت بايد جوزي, وحكيتله مين هدول وليه بدهم ياخدوني عالمسرح, شديت على ايده وحكيتله مش فاهمة اشي احكي معهن انت, زادت الناس بالغرفة, وجوه شفتها ووجوه ما شفتها قبل, سمعت واحد تنين تلات, نقلوني على مكان تاني, واحد تنين تلات, وفقدت الوعي.. فتحت عيوني, لقيت رحمي فاضي, ما في تخت حدي ولا صوت شي ,غرفة بيضا وهدوء, لحظات تخيلت فيها كل شي ممكن ..وين راحت بنتي, نجت, عاشت, منيحة, لا, ما عرفت شي لحتى جمعت قوتي لحتى احكي.. "يا ممرضة", بالاول وشوشت, كانه خايفه انها تسمعني, خايفة اعرف انه انا اصلا ما عم احلم, وبعدين شوي شوي صوتي صار يعلي, ركضت لعندي تطمني, انه طفلتي بخير ومع ابوها لأنه كانت ولادتها صعبة, وانت بخير اضطرينا نعملك قيصرية.. تنهيدة الأمل كانت سيدة الموقف,اضطرينا او لا.قيصرية او لا مش مهم.. بنتي عايشة واحنا تمام, حضنتها وضميتها لأول مرة لحضني.. كان بدي كل شي يكون طبيعي, وانه كل شي يكون تمام عنجد عنجد بس ما كان.. بس اللي اكيد كان طبيعي هو دموع ما قدرت توقف, شكر لرب العالمين الكريم الحليم, وتقريب ال3 سنوات رضاعة وبنوتة جدعة ومتل العسل.. الناس علقت لما ما ولدت طبيعي, وعلقت لما استصعبت الرضاعة, ولما رضعت كتير, وعلقت قبل كتير ايمتى رح اخلف بس في كمان كتير ناس دعمت, ونساء الهن بعمري حصة على قد ما وقفو حدي بكل حب المرة الجاي لما تزوري أم, اعطيها حضن كبير واحكيلها يا بطلة, تطلعي بعيونها واسأليها كيفك, كيفك عنجد, ولما ما تقدر تحكي خليها تحس انه انت موجودة لما تكون جاهزة تفضفض.. من كم يوم كنا عم نشتغل على الصور, وفتحنا صور الولادة, وحسيت كأنه امبارح وحبيت اشارككم التجربة

7 views
  • Black Facebook Icon
  • Black Instagram Icon
  • Black LinkedIn Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon